Sunday, September 10, 2006

Torture In Egypt

Related to one of my previous posts Egyptian Gov. Crack-down on Muslim Brotherhood, it seems the MBs are starting to answer back in media. MB have started to reveal some of the torture cases against them back in the 1980s (to read in full go to: http://www.almasry-alyoum.com/article.aspx?ArticleID=29941).
.
On another account, Gamal Sultan (a journalist and co-founder of Al Masryoon Electronic newspaper) wrote an article about his awful experience in Egyptian prisons back in 1981 after the assassination of President Anwar Al Sadat.

This part sounds awful (to read in full go to:http://www.almesryoon.com/ShowDetailsC.asp?NewID=23683&Page=1 )...

وبعد أن صلينا العشاء بدأ الحفل الرهيب صريخ الشباب وهو يتعرض للتعذيب كان يخترق المكان الموحش ، وكان الصمت الكامل والكئيب في السجن كله يضيف المزيد من الرهبة ويزيد من قوة أصوات التعذيب في آذاننا ، كان الصمت يفرض نفسه على زنزانتنا الصغيرة التي طوال حفلة التعذيب ، كانت زنزانة مترين في متر ونصف تقريبا لا نستطيع النوم فيها نحن الثلاثة إلا خلف خلاف كما يقولون ، لم يكن أحدنا يجرؤ على النظر في عين الآخر أثناء حفلات التعذيب ، لأنه يتحاشى أن يلمح الدموع وهي تترقرق في عينه ، وعندما يصمت الصريخ لبعض الوقت تهدأ فيها النفوس ثم يخترق الصمت صرخة كبيرة تشعر وكأن طعنة في خاصرة أحدنا جعلته يفزع في مكانه ، كان استماع أصوات التعذيب أقسى من أن تتلقى جلسات التعذيب بنفسك ، وكان الهم يكون مضاعفا عندما يطرق باب الزنزانة مرسال الزبانية في ليلة من الليالي السوداء في جوف الليل وينادي على أحدنا ، حيث يقوم تلقائيا بربط العصابة على عينه ويساعده الآخرون على إحكامها ويحتضنونه ويودعونه بحرارة ودعاء أن يلهمه الله الصبر والثبات ، وتكون الليلة أكثر سوادا عندما يبدأ صريخه يخترق سكون الليل من عنف التعذيب ، وعند عودته يكون زملاء الزنزانة قد رتبوا له موضع نومه ويحاولون التخفيف من آثار التعذيب ولسعة الجروح دون أن يتحدث أحدهم بكلمة ، حتى يبزغ الفجر فيتوقف الجلادون عن التعذيب
.
There are so many torture stories in Egypt. It is a pity what we have come to.
Of course most of you heard that the US sends uncooperative detainees to Egyptian prisons.
Do you really grasp that??!!
.
This means Egyptian security forces are so brutal that even the US send uncooperative people to Egypt to get confessions out of them.
.
Just a month ago an egpyiran guy was beaten, tortured, humiliated and almost raped by an officer and soldiers near Sinai. All this just because he dared and answered back when the officer was manipulating him in front of people.
.
Aaah ya balad!
Mood: Sad :(

No comments: