Thursday, November 02, 2006

Another Episode In the War Against Egyptian Judges

I just hope that people don't forget the obvious war the Egyptian government and it's new Minister of Justice (Mamdouh Maree) are waging against the "Judges Club" (which is not pro-government by the way). Of course all this is related to many things, like my previous post about the government's crack-down on the Muslim Brotherhood.

This is part of an article from the Egyptians Without Borders web site which mentions another episode of that war (for the whole article go to: http://imbh.net/cms/news.php?newsid=fmbh11162432367)

وقف الدعم المادي الحكومي عن نادي القضاة لم يكن آخر مساعي عرقلة دوره الإصلاحي، فقد قرر البنك الأهلي (حكومي) بشكل مفاجئ تجميد مشروع شراء سيارات القضاة، الذي كان يحصل القاضي بموجبه على قرض ميسر من ميزانية النادي لشراء سيارة.كما تم تعطيل مشروع تسهيل رحلات الحج الذي ظل النادي ينظمه ويشرف عليه طوال السنوات الماضية، وتم نقله إلى مكاتب الخدمات التي أنشأتها وزارة العدل داخل المحاكم لتكون هي صاحبة الفضل في تقديم هذه الخدمات لا النادي.
المستشار محمود مكي، نائب رئيس محكمة النقض وأحد قيادات النادي، وصف قرار إنشاء مكتب للخدمات في المحاكم بأنه "إهدار للمال العام، لأن تقديم هذه الخدمات أحد الأدوار الرئيسية التي يقوم بها النادي". واعتبر أن الهدف الحقيقي من وراء هذه الخطوة هو "محاربة نادي القضاة".
وأضاف المستشار مكي في تصريحات نشرتها يومية "المصري اليوم" مؤخرا: "كان يمكن أن نصدق أن المكاتب لخدمة القضاة.. لكن مرعي نفسه (وزير العدل) يرفض لقاء القضاة والتعرف على مشاكلهم مباشرة والاستماع إليهم".واستطرد: "إن سياسة الوزير هي خلق بديل للنادي لتفتيت وحدة وصف القضاة، بعد مواقف النادي الأخيرة وهبته للدفاع عن مصالح القضاة وسمعة القضاء".
وعن القضايا المطروحة على الجمعية العمومية للنادي المقررة في 17 نوفمبر الجاري، قال المستشار الخضيري: "سنناقش وقف الدعم المخصص للنادي والذي يقدر بالملايين، والرد على خطط وزير العدل ضد نادي القضاة وموقفه المقاطع للنادي، وسياسة تجفيف المنابع التي يتبعها مع القضاة".
.
Mood: Aaaaah, what can i say :(

No comments: